القدس

القدس

الفجر

04:53

الظهر

11:26

العصر

14:14

المغرب

16:33

العشاء

18:00

دولار امريكي

3.183725

يورو

3.604904

دينار أردني

4.490194

جنيه استرليني

4.244769

دولار امريكي

3.1837 $

دولار امريكي

3.1837

يورو

3.6049

دينار أردني

4.4902

جنيه استرليني

4.2448

القدس

الفجر

04:53

الظهر

11:26

العصر

14:14

المغرب

16:33

العشاء

18:00

هل سيتلاشى كورونا في عام 2022؟ هذا ما يقوله الخبراء حول مستقبل الوباء الذي أرهق البشرية على مدار سنتين

الاربعاء 17 نوفمبر 2021 20:37 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.1837

دولار امريكي

4.4902

دينار أردني

3.6049

يورو

4.2448

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:53

الظهر

11:26

العصر

14:14

المغرب

16:33

العشاء

18:00

الأوبئة لا تموت، إنها تتلاشى. وهذا ما يرجح أن يحصل مع فيروس كورونا (كوفيد-19) في عام 2022، رغم أنه سيكون هناك حالات تفشّ محلية وموسمية، خاصة في البلدان التي تعاني من نقص التحصين بشكل مزمن. وسيحتاج علماء الأوبئة أيضاً إلى الانتباه إلى المتحورات الجديدة التي قد تكون قادرة على الالتفاف على المناعة التي توفرها اللقاحات. ومع ذلك، على مدار السنوات القادمة، بينما يستقر كوفيد-19 على مصيره كمرض متوطن، مثل الإنفلونزا أو نزلات البرد، فمن المرجح أن تعود الحياة في معظم أنحاء العالم إلى طبيعتها، على الأقل، ما بعد الوباء الطبيعي.

 

لماذا قد يتلاشى كورونا في 2020؟

توقع مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية، أنتوني فاوتشي، اليوم الثلاثاء 16 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أن يتم تخفيض مستوى خطورة فيروس كورونا في البلاد من جائحة إلى مرض متوطن بحلول العام المقبل، وهو ما يعني بدء تلاشيه.

وبحسب ما نقلت وكالة رويترز، قال فاوتشي إن “الجرعات المعززة من اللقاح المضاد لكورونا، تلعب دوراً رئيسياً في تخفيض مستوى كورونا من جائحة (pandemic) إلى مرض متوطن (endemic)”، مرجحاً أن “تنخفض مستويات الأجسام المضادة التي تقدمها الجرعات المعززة من اللقاح”.

ويرى فاوتشي وإلى جانبه العديد من الخبراء أنه “لا يوجد رقم سحري لعدد الإصابات بكورونا يمكن بموجبه أن نحدد أننا أصبحنا بمرحلة المرض المتوطن”، مبيناً أنه “بالنسبة لي، حتى ننتقل من pandemic إلى endemic، يجب أن يكون مستوى الإصابة منخفضاً للغاية بحيث لا يكون له تأثير على المجتمع أو على حياة الأفراد أو على الاقتصاد”.

وللتوضيح، فمصطلح pandemic علمياً هو عندما يصيب مرض أو وباء عدداً كبيراً من الناس في عدد من البلدان والقارات. أما endemic فهو انتشار لمرض أو باء ضمن جماعة محددة أو بلد محدد، مثل مرض الملاريا المستوطن في أجزاء من إفريقيا.

 

هل ينجح احتمال تحوُّل كورونا من “جائحة” إلى “مرض متوطن”؟

تقول مجلة Economist البريطانية إن وراء هذا الاحتمال يكمن نجاح مذهل وفشل محبط. النجاح هو أن عدداً كبيراً جداً من الأشخاص قد تم تطعيمهم وأنه في كل مرحلة من مراحل العدوى من الأعراض الخفيفة إلى العناية المركزة، يمكن الآن للأدوية الجديدة أن تقلل بشكل كبير من خطر الوفاة. من السهل اعتبار ذلك أمراً مفروغاً منه، لكن الإنشاء السريع والترخيص للعديد من اللقاحات والعلاجات لمرض جديد يعد انتصاراً علمياً كبيراً بحد ذاته.

استغرق لقاح شلل الأطفال 20 عاماً للانتقال من التجارب المبكرة إلى أول ترخيص أمريكي له. بحلول نهاية عام 2021، بعد عامين فقط من التعرف على سارس- cov-2 لأول مرة، كان العالم ينتج ما يقرب من 1.5 مليار جرعة من لقاح كوفيد كل شهر. تتوقع شركة Airfinity، وهي شركة بيانات متخصصة في علوم الحياة، أنه بحلول نهاية يونيو/حزيران 2022، كان من الممكن إنتاج 25 مليار جرعة لقاح. وفي سبتمبر/أيلول الماضي، دعا الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى تطعيم 70% من العالم بالكامل في غضون العام الجديد.

ومع ذلك، لا توفر اللقاحات حماية كاملة، خاصة بين كبار السن. لكن هنا أيضاً، ارتقت العلوم الطبية إلى مستوى التحدي. على سبيل المثال، يمكن علاج الأعراض المبكرة باستخدام مولنوبيرافير، وهو قرص مضاد للفيروسات يؤخذ مرتين يومياً، أدى إلى خفض الوفيات ودخول الحالات المصابة إلى المشافي بمقدار النصف. كما يمكن أن يتلقى المرضى المصابون بأمراض خطيرة ديكساميثازون، وهو كورتيكوستيرويد رخيص، مما يقلل من خطر الوفاة بنسبة 20-30%. وبينهما توجد عقاقير مثل remdesivir وكوكتيل جسم مضاد من إنتاج Regeneron.

 

“تم الحصول على هذه المناعة الجماعية بتكلفة باهظة”

تقول المجلة البريطانية إنه الآن، يجب علينا أن نفكر في الجمع بين التطعيم والعلاج كسلسلة من الجدران، كل منها يمنع نسبة من الموجات الفيروسية من أن تصبح قاتلة. ويقلل تشييد كل جدار جديد من خطورة الإصابة بالفيروس.

ومع ذلك، أحد الأسباب الأخرى التي تجعل كورونا ستلحق ضرراً أقل في المستقبل هو أنها فعلت الكثير بالفعل في الماضي. تتم حماية أعداد كبيرة جداً من الأشخاص من المتغيرات الحالية لفيروس كورونا فقط لأنهم أصيبوا بالفعل. والكثير غيرها، لا سيما في العالم النامي، ستظل غير محمية باللقاحات أو الأدوية لفترة طويلة حتى عام 2022.

لقد تم الحصول على هذه المناعة بتكلفة باهظة. تتبعت مجلة الإيكونوميست الوفيات الزائدة أثناء الوباء معدل الوفيات فوق ما كنت تتوقعه في العام العادي. كان تقديرها في 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بإجمالي 16.5 مليون حالة وفاة، وهو عدد أكبر 3.3 مرة من الأعداد الرسمية. وبالعمل بشكل عكسي باستخدام الافتراضات حول نسبة الإصابات المميتة، يشير تقدير تقريبي للغاية إلى أن هذه الوفيات هي نتيجة 1.5 مليار إلى 3.6 مليار عدوى – ستة إلى 15 ضعف الأعداد المسجلة رسمياً.

في بريطانيا على سبيل المثال، يمكنك اكتشاف الأجسام المضادة للفيروس في 93% من البالغين. الناس هناك عرضة للعدوى مرة أخرى، ولكن مع كل تعرض للفيروس يصبح الجهاز المناعي تدريباً أفضل وأقدر على صده. إلى جانب العلاجات الجديدة، فإن هذا يفسر سبب أن معدل الوفيات في بريطانيا الآن لا يتجاوز عُشر ما كان عليه في بداية عام 2021. وستتبع دول أخرى هذا المسار أيضاً على طريق توطن المرض.

لكن كل هذا يمكن أن يقلبه متغير جديد خطير. يتحور الفيروس باستمرار وكلما زاد انتشاره، زادت فرصة ظهور سلالة جديدة معدية. ومع ذلك، فقد لا تكون أكثر فتكاً من Delta كما يقول العلماء. بالإضافة إلى ذلك، من المرجح أن تظل العلاجات الحالية فعالة، ويمكن تعديل اللقاحات بسرعة كبيرة لمراعاة طفرات الفيروس.

 

“مجرد مرض متوطن آخر”

لذلك، قد يموت الناس بشكل متزايد من مرض كوفيد -19 لأنهم مسنون أو عاجزون، أو لأنهم غير محصنين أو لا يستطيعون تحمل تكاليف الأدوية. في بعض الأحيان سيظل الناس معرضين للخطر لأنهم يرفضون تلقي اللقاح عندما يُعرض عليهم وهذا يحولنا إلى فشل التثقيف الصحي. لكن جرعات اللقاح يتم تخزينها أيضاً من قِبَل الدول الغنية، ومن الصعب إدخال الإبر في الأذرع في الأماكن الفقيرة والنائية. ستدمر سبل العيش وستفقد الأرواح جميعاً بسبب عدم وجود حقنة آمنة لا تكلف سوى بضعة دولارات.

نعم كورونا لم ينته بعد. ولكن بحلول نهاية العام القادم، لن يكون مرضاً يهدد حياة معظم الناس في العالم. لكن قد يظل يشكل خطراً قاتلاً على المليارات في العالم الفقير. لكن في النهاية سيكون كوفيد-19 في طريقه لأن يصبح مجرد مرض متوطن آخر.

 


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.1837

دولار امريكي

4.4902

دينار أردني

3.6049

يورو

4.2448

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:53

الظهر

11:26

العصر

14:14

المغرب

16:33

العشاء

18:00