القدس

القدس

الفجر

04:42

الظهر

11:51

العصر

15:08

المغرب

17:38

العشاء

18:59

دولار امريكي

3.29808

يورو

3.986775

دينار أردني

4.651664

جنيه استرليني

4.603524

دولار امريكي

3.2981 $

دولار امريكي

3.2981

يورو

3.9868

دينار أردني

4.6517

جنيه استرليني

4.6035

القدس

الفجر

04:42

الظهر

11:51

العصر

15:08

المغرب

17:38

العشاء

18:59

ميدل إيست آي: الموظف الجديد في مكتب حزب العمال جاسوس إسرائيلي سابق عمل في وحدة سيئة السمعة

السبت 23 يناير 2021 13:30 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.2981

دولار امريكي

4.6517

دينار أردني

3.9868

يورو

4.6035

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:42

الظهر

11:51

العصر

15:08

المغرب

17:38

العشاء

18:59

“القدس العربي”: قال موقع “ميدل إيست آي”، في تقرير نشره اليوم الجمعة، إن حزب العمال البريطاني عيّن مؤخرا عساف كابلان، الجاسوس العسكري الإسرائيلي السابق، للعمل في مكتب زعيمه كير ستارمر، وهو ما اعتبره الموقع البريطاني “أمرا استثنائيا جدا من نواحٍ عديدة مختلفة”.

ورأى الصحافي البريطاني جوناثان كوك، في تقريره الذي ترجمته “القدس العربي”، أن من الصعب تصديق أن قيادة حزب العمل لم تكن تعرف من كان عساف كابلان أو تقدر رد الفعل العكسي المحتمل لتعيين شخص له خلفيته مسؤولاً عن عمل الحزب على وسائل التواصل الاجتماعي. وهو ما قد يفسره استمرار إحجام قيادة حزب العمال عن التعليق على الأمر.

ووفقا لكوك، فإن السيرة الذاتية لكابلان على الإنترنت تشير إلى تاريخه مع قسم المخابرات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، ويلقي ملف التوظيف السابق الخاص به الضوء على السنوات التي قضاها في الوحدة سيئة السمعة 8200، والتي لها سجل طويل وقبيح في مراقبة الفلسطينيين. تتمثل إحدى المهام الرئيسية للوحدة، والتي أبرزتها مجموعة من المبلغين عن المخالفات في عام 2014 وتم نشرها على نطاق واسع في وسائل الإعلام البريطانية، في الحصول على معلومات ضارة لابتزاز الفلسطينيين، ثم تهديدهم بالتعاون مع السلطات العسكرية الإسرائيلية ضد إخوانهم.

الوحدة 8200 هي العمود الفقري لنجاح إسرائيل في الحفاظ على احتلالها، من خلال هندسة سياسة فرق تسد بين الفلسطينيين وإحباط أي جهود يبذلونها لتحرير أنفسهم من الاضطهاد الإسرائيلي.

لهجة الصم
ويضيف الصحافي جوناثان كوك أنه إذا لم يكن مسؤولو حزب العمل يعرفون أهمية الوحدة 8200، أو كيف سيُنظر إلى دعوة ضابط سابق في المخابرات العسكرية الإسرائيلية لمقر حزب العمل من قبل أعضاء الحزب، فهذه في حد ذاتها “لائحة اتهام”.

وتابع قائلا “كانت هناك حرب أهلية شبه مستعرة لبعض الوقت في حزب العمل بسبب تعليق وطرد أعضاء الحزب بسبب مشاعر معادية لإسرائيل”، مضيفا أن تعيين ضابط إسرائيلي سابق تم تدريبه من قبل وحدة الحرب الإلكترونية ليكون مسؤولا عن مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي لصالح حزب العمل، وفقا لأفضل تفسير، هو أصم تماما”.

ويوضح كوك قائلا “إنه يسلط الضوء على مدى عدم مبالاة حزب العمل تحت قيادة ستارمر بحساسيات العديد من أعضائه – وبالطبع الفلسطينيين – في تناقض صارخ مع جهود الحزب المضنية والمثيرة للانقسام لاسترضاء كل طلب من اللوبي المؤيد لإسرائيل”.

ورأى كوك أنه إذا كان عمل كابلان في الوحدة 8200 لا يرفع علما أحمر، فإن التفاصيل الأخرى الكامنة في حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي يجب أن تدق ناقوس الخطر. إذ إنه لم يكن يعمل في إحدى المرات في آلة التجسس العسكرية الإسرائيلية فحسب، بل كان أيضا “صديقا” على الإنترنت للجاسوس الإسرائيلي البارز شاي ماسوت.

وكانت قناة الجزيرة قد كشفت في تحقيق قبل أربع سنوات، عن تدخل ماسوت، الذي كان يعمل في ذلك الوقت في السفارة الإسرائيلية في لندن، في أعلى مستويات السياسة البريطانية. إذ تم تصويره في محادثات سرية مع موظفي حزب المحافظين حول كيفية “إسقاط” وزير الخارجية البريطاني، آلان دنكان، الذي اعتبرته إسرائيل متعاطفا للغاية مع القضية الفلسطينية.

والأكثر ضررا على ستارمر، أن ماسوت عمل عن كثب مع مجموعات الضغط المؤيدة لإسرائيل في محاولة للتأثير على سياسة حزب العمل، وأعرب عن رغبته في إسقاط سلف ستارمر، جيريمي كوربين. وبحسب ما ورد أنشأ ماسوت “حركات شبابية” تهدف إلى العمل كواجهات للحكومة الإسرائيلية. كان الهدف تقويض كوربين من الداخل، بسبب دوره العلني في حركة التضامن الفلسطيني وانتقاداته اللاذعة لإسرائيل.

خدع قذرة
بعد بث تحقيق الجزيرة المكون من أربعة أجزاء، اضطرت إسرائيل إلى تنفيذ عملية للحد من الأضرار، وسرعان ما أعادت ماسوت إلى إسرائيل وتصويره – بشكل غير مقنع – على أنه عميل مارق.

في الواقع، كان عمل ماسوت يتماشى تماما مع اختصاص وزارة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية لاستخدام الحيل القذرة لتخريب الأفراد والحركات البارزة في الخارج التي تنتقد إسرائيل، بما في ذلك حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات (BDS). قبل أشهر قليلة من انكشاف ماسوت، أفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية بوجود خلاف في السفارة في لندن. وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد اشتكت من أن وزارة الشؤون الاستراتيجية كانت تنفذ أنشطة غير قانونية محتملة في المملكة المتحدة وتعرض البعثة الدبلوماسية للخطر.

يتساءل كوك: فلماذا، قبل توليه منصبه الجديد في المملكة المتحدة، كان كابلان ينتقل في نفس الدوائر الاجتماعية أو المهنية في إسرائيل مثل ماسوت المخزي؟ في إشارة إلى مدى إحراج هذه المعلومات لحزب العمل، يبدو أن كابلان قد محى على عجل ماضيه الاستخباراتي العسكري بعد أن كشفها موقع “الانتفاضة الإلكترونية”.

رفض حزب العمل الرد على أسئلة من موقع “ميدل إيست آي” بشأن تعيينه ولم يرد كابلان على طلبات التعليق.

موقف معاد للفلسطينيين
يرى كوك أن قرار حزب العمال دعوة جاسوس إسرائيلي سابق إلى مقره – بعد أن فشل ماسوت في الحصول على موطئ قدم سابق – يظهر أن المشكلة لم تكن أبدا تتعلق بإخراج إسرائيل من سياسة حزب العمال. كان الأمر يتعلق بإخراج قضية معاناة الفلسطينيين، وهي واحدة من أكثر الموروثات ديمومة للإمبريالية البريطانية، من السياسة العمالية.

لم يكن الجدل حول معاداة السامية حول العنصرية المزعومة ضد اليهود من أنصار كوربين. كان الأمر يتعلق بمحاربة معاداة الصهيونية في حزب العمل، وبذلك، جعل التعبير عن دعم القضية الفلسطينية أكثر صعوبة – وهي النتيجة التي حصلت بالفعل.

تريد قيادة الحزب الحالية تطهير الحزب من أي نقاش للقضية الفلسطينية والدور الاستعماري البريطاني المستمر.

ويعتبر كوك أن حزب العمل أظهر أيضا أنه لا يلتزم “بالمساواة والتنوع والشمول” عندما يتعلق الأمر بالأعضاء الفلسطينيين واليهود الذين ينتقدون إسرائيل. إذ أقال الحزب مسؤول الحزب الفلسطيني الكبير الوحيد هذا الشهر، بسبب دعمه لكوربين كما ورد.

يضيف كوك “تخيلوا مدى الغضب لو كان حزب العمل قد أقال مسؤوله اليهودي الكبير الوحيد”.

في السياق العنصري للسياسة البريطانية، بما في ذلك السياسة العمالية، لا توجد تكلفة للتلاعب بالفلسطينيين مرارا وتكرارا. هذا هو السبب في أن ستارمر سيخرج بسعادة من الجدل الذي لم يدم طويلاً – والذي يقتصر على أعضاء الحزب العاديين – حول تعيين جاسوس إسرائيلي سابق في مقر حزبه.


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.2981

دولار امريكي

4.6517

دينار أردني

3.9868

يورو

4.6035

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:42

الظهر

11:51

العصر

15:08

المغرب

17:38

العشاء

18:59