القدس

القدس

الفجر

04:53

الظهر

11:52

العصر

15:03

المغرب

17:30

العشاء

18:52

دولار امريكي

3.41698

يورو

3.706372

دينار أردني

4.819167

جنيه استرليني

4.427056

دولار امريكي

3.417 $

دولار امريكي

3.417

يورو

3.7064

دينار أردني

4.8192

جنيه استرليني

4.4271

القدس

الفجر

04:53

الظهر

11:52

العصر

15:03

المغرب

17:30

العشاء

18:52

طلب عقد جلسة طارئة للبت في اعتداء جنود على مواطنين من رهط

الثلاثاء 22 اكتوبر 2019 18:38 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.417

دولار امريكي

4.8192

دينار أردني

3.7064

يورو

4.4271

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:53

الظهر

11:52

العصر

15:03

المغرب

17:30

العشاء

18:52

ردود فعل صاخبة في صفوف الجماهير والسياسيين وعائلات الجنود، بعد كشف النقاب أمس الاثنين، عن الاعتداء الصارخ من قبل جنود لواء "كفير" – الذين ينشطون في الضفة الغربية – على مجموعة من الشبان العرب-البدو من مدينة رهط في النقب .
وأعلنت النائبة عايدة توما-سليمان أنّها ستقوم بتقديم طلب عاجل للبت في القضية في الكنيست. وكان الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي عقب في وقت لاحق على القضية بالقول: "تمّ تقديم شكوى في شرطة إسرائيل في قضية العنف بين عدد من الجنود وعدد من المواطنين، حيث قامت الشرطة بتحويل الشكوى للشرطة العسكرية والتي تحقق في القضية. فيما إذا تمّ التوصل إلى استنتاج أنّ الجنود لم يتصرفوا وفقا لأوامر الجيش الإسرائيلي أو ضد القانون، سيتم علاجهم بصورة بالغة".
وكانت مجموعة من الجنود من وحدة لواء "كفير"، صرخت على مجموعة من الشبان العرب-البدو من مدينة رهط "الموت للعرب" و"عرب قذرون" وهاجمتهم في محطة وقود "دفير" في النقب.
وقع الحادث في الليلة ما بين الأربعاء والخميس، حيث وصلت حافلة حوالي الساعة الواحدة والنصف تقل حوالي 25 جنديًا. في ذلك الوقت، كانت هناك مجموعة من الشباب، تتراوح أعمارهم بين 17 و-25 عامًا، من مدينة رهط في النقب، يجلسون هناك – يقصقصون البزر ويشربون العصائر ويتسامرون. وروى أحد الأشخاص الذي تمّ الاعتداء عليهم ما حدث : "لقد بدأوا في الشتم، قائلين إنه في كل مكان نأتي إليه نرى العرب، وعرب قذرون، و"الموت للعرب". بدأوا بالهجوم علينا، حيث كان كل خمسة جنود يعتمرون "الكيباه" يضربوننا تحت تهديد السلاح على رؤوسنا. لقد كنا قاب قوسين أو أدنى من الموت. حين تدخل العامل العربي في محطة الوقود، قاموا بالاعتداء عليه أيضا وضربه بالبندقية، وبعدها توجهوا إلى شخص كان يعبئ سيارته بالوقود، فصرخ تجاههم "أنا يهودي مثلكم"، وهكذا أنقذ نفسه من الهجوم. سلوكهم كان ببساطة عنصرية وكراهية للعرب".
وقال والد الفتى ابن الـ17 عاما: "كان الجنود يعتمرون الكيباه. هؤلاء جنود يخدمون في الضفة المحتلة، وتصرفوا بعنصرية قبيحة وقذرة. لقد هاجموهم لأنهم عرب".

ردود فعل صاخبة

وتوالت ردود الفعل بعد الكشف عن القضية، حيث أشغلت الرأي العام الإسرائيلي والسياسي وحتى عائلات الجنود.
وأعلن رئيس بلدية رهط، فايز أبو صهيبان، أنّه سيقوم بتوجيه رسالة شديدة اللهجة إلى قيادة الجيش بهذا الصدد، لمتابعة التحقيق.
وعقب مركز مناهضة العنصرية: "نرى الحادث بخطورة كبيرة جدًا وتستوجب التحقيق والرد الصارم من الجيش، مما يشمل التحقيق مع أفراد الوحدة وتوقيفهم. العنصرية التي أبدوها أفراد الوحدة تعكس مشكلة بنيوية خطيرة، ونقف إلى جانب المتضررين بمطالبهم بالتعويض ومعاقبة الجنود".
فيما قالت النائبة عايدة توما-سليمان (القائمة المشتركة): "جنود كفير – جنود المشاة في جيش الاحتلال – ينقلون العنصرية العنيفة داخل الخط الأخضر، حيث رعاية جنود الاحتلال تحول المواطنين العرب لمواطنين لا يشعرون بالأمان". وأضافت قائلة: "أين إدانات النظام السياسي الآن، عندما يكون الضحايا عرباً وليسوا جنوداً"، لافتة إلى أنها ستقدم طلبًا لإجراء نقاش عاجل في الكنيست.
وقال النائب عن القائمة المشتركة، ابن شقيب السلام في النقب، سعيد الخرومي: "هذا حادث خطير يتطلب تحقيقاً شاملاً ومحاكمة المعتدين. حقيقة أن المهاجمين كانوا جنوداً يحملون أسلحة الجيش الإسرائيلي وقت الاعتداء كان يمكن أن ينتهي بفقدان حياة الشبان العرب. أطالب السلطات العسكرية إجراء تحقيق شامل وبذل كل ما في وسعها حتى لا تعود مثل هذه الحالات".
وقال زميلهم النائب عوفر كاسيف (القائمة المشتركة): "لسوء الحظ، ليس من المستغرب أن ينقل جنود الجيش المحتل سلوكهم العنصري العنيف إلى البلاد أيضًا. لو تعرض الجنود لضرب وتهديد مدنيين يهود، لكانوا رهن الاعتقال الآن. بشكل مخز ومثير للاشمئزاز، أفترض أنهم لن يحاكموا على الإطلاق، وإذا كان الأمر كذلك – فأنهم سيخرجون بعقوبات خفيفة تشبه النكتة".

رواية الجنود

وتلقى مراسلنا تعقيبا من ذوي الجنود جاء فيه: "هذا تشهير دموي. البدو هم الذين هاجموا أبناءنا وهددوهم بسكين. لقد كان هجومًا قام به عدد من البدو ضد الجنود. لقد قالوا لهم "يهود قذرون" و"تعالوا إلى رهط وسنقتلكم هناك". أبناؤنا يضحون بأرواحهم من أجل شعب إسرائيل ودولة إسرائيل، وليسوا مستعدين أن ينتهي التهديد بطعن الجنود بصمت، وندعو الشرطة للتحقيق مع البدو بيد من حديد".
وتابع أولياء الأمور زعمهم بالقول: "ما حدث أنّ أولادنا توقفوا لتناول المرطبات في محطة وقود في الجنوب في حافلة كانوا يستقلونها. وخلال فترة انتعاشهم، ذهبوا للشراء في متجر المحطة حيث جلس مجموعة من الشبان البدو، وقاموا بالتحديق في الجنود وطرحوا عليهم أسئلة غريبة، وبعدها بدأ الشباب البدو بشتم الجنديين الأخيرين وتهديدهم بالطعن بسكين بينما وضعوا أيديهم في جيوبهم".
وختم أهل الجنود في بيان مطوّل ما حدث بالقول: "ردا على ذلك، التفت الجنديان نحو الشباب حتى لا يتم طعنهم من الخلف، حيث حاول أحد الشباب الإمساك بأحد الجنود، فهرع صديقه لمساعدته وبدأ عراك بين الطرفين. شاهد بقية الجنود في الحافلة الصغيرة الحادثة التي تطورت وعادوا لمساعدة أصدقائهم. بعد ذلك استقل الجنود الحافلة لمواصلة العمليات، وبالتالي لم يتمكنوا من التعامل مع الحادثة".
وعقب شقيق عامل المحطة  قائلا: "هذا كذب واضح ومفضوح وفيديو كاميرات المراقبة التي تمّ توصيلها للشرطة الزرقاء والشرطة العسكرية تثبت ذلك. إذا كانت هناك تهديدات بسكين في مكان الحادث وتهديد بالطعن، فلماذا لم يتصلوا بالشرطة لاعتقال المشتبه به؟ ما حدث هو أنّ سائق الحافلة – وهو صديقهم ويعيش معهم – طلبهم بالصعود بسرعة إلى الحافلة والهروب من المكان، قائلا إنّ البدو اتصلوا بالشرطة".


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.417

دولار امريكي

4.8192

دينار أردني

3.7064

يورو

4.4271

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:53

الظهر

11:52

العصر

15:03

المغرب

17:30

العشاء

18:52