القدس

القدس

الفجر

05:25

الظهر

12:24

العصر

15:36

المغرب

18:01

العشاء

19:22

دولار امريكي

3.54375

يورو

3.954306

دينار أردني

5.006002

جنيه استرليني

4.590677

دولار امريكي

3.5438 $

دولار امريكي

3.5438

يورو

3.9543

دينار أردني

5.006

جنيه استرليني

4.5907

القدس

الفجر

05:25

الظهر

12:24

العصر

15:36

المغرب

18:01

العشاء

19:22

تخلى ترامب عن الأكراد ففزعت إسرائيل.. سيناريوهات صادمة تخشاها تل أبيب من العملية التركية سوريا

الخميس 10 اكتوبر 2019 18:03 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.5438

دولار امريكي

5.006

دينار أردني

3.9543

يورو

4.5907

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:25

الظهر

12:24

العصر

15:36

المغرب

18:01

العشاء

19:22

قلق إسرائيلي عارم من العمليات العسكرية التركية في شمال سوريا، أظهره الرأي العام الإسرائيلي وسياسيون من اليمين والوسط على السواء، فلماذا يقلق الإسرائيليون من العملية العسكرية ضد الأكراد بهذا الشكل، وكيف ستضرر تل أبيب من هذه العملية؟.

يعتبر الإسرائيليون أن الانسحاب الأمريكي من سوريا «خيانة للحلفاء»، وإثبات جديد على ضرورة اعتماد إسرائيل على نفسها، وليس أمريكا، فالانسحاب الأمريكي من شمال سوريا قد يزيد النفوذ الإيراني التركي في المنطقة على حساب نظيره الإسرائيلي، وقد يحد من تحركاتها العسكرية ضد القواعد الإيرانية في سوريا والعراق، بل إن إسرائيل ترى نفسها تتشارك مع السعودية في القلق من التخلي الأمريكي عنهما في أي لحظة.

للوهلة الأولى، ظهرت العملية العسكرية التركية التي انطلقت في الساعات الأخيرة، شأناً إسرائيلياً بامتياز، سواء بصدور ردود الفعل الرسمية، أو المتابعة التحليلية الإعلامية، ما يحمل دلالات خطيرة وكبيرة حول تبعات العملية المتوقعة على الأمن الإسرائيلي، ومستقبل تحالفها مع الولايات المتحدة التي دأبت على خذلان أصدقائها في الآونة الأخيرة.

منافس نتنياهو داخل الليكود يطالب بموقف داعم الأكراد
فقد أعلن غدعون ساعر، أحد منافسي بنيامين نتنياهو على تزعم حزب الليكود، أن «إسرائيل مطالبة بأن تخرج بموقف واضح ضد ما وصفه «عدوان أردوغان» على الأكراد، وتقديم المساعدة لهم».

وزعم وزير المالية السابق، يائير لابيد أحد أقطاب حزب أزرق-أبيض، أنه «في ضوء أنشطة تركيا ضد الأكراد، فإني أطالب باعتماد قانون الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن».

وقالت آياليت شاكيد زعيمة حزب «يمينا» ووزيرة القضاء السابقة، إن «الأكراد لهم ارتباط تاريخي بالشعب اليهودي، وعلى الغرب أن يساندهم».

لكن يائير نجل رئيس الحكومة نتنياهو، عبر عن دعمه للأكراد، بنشره تغريدة على تويتر تضمنت علم كردستان، وكتابة وسم «#freekurdistan»، في إشارة لدعمه إقامة كيان كردي منفصل.

تثير ردود الأفعال هذه سؤالاً جوهرياً هو: لماذا يقلق الإسرائيليون من العملية العسكرية ضد الأكراد؟ وهل يرون فيها خطراً على مصالحهم في المنطقة؟

لماذا يقلق الإسرائيليون من العملية العسكرية ضد الأكراد؟
ترامب قد يخذلنا مثلهم
التفاعل الإسرائيلي مع العملية العسكرية التركية ضد الأكراد يعود للقلق من تراجع الدعم الأمريكي لها، تكراراً لما حدث من خذلانها لحلفائها الأكراد أمام تركيا، والسعوديين أمام إيران، حسبما يرى عماد أبوعواد، الباحث بمركز دراسات الشأن الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال لـ «عربي بوست» إن » الانزعاج الإسرائيلي من الموقف الأمريكي المسهل للعملية العسكرية التركية يرجع إلى أن الإسرائيليين تيقنوا أن ترامب، رئيس متقلب المزاج، ويتخذ قرارات غريبة، ما قد يهدد وجود إسرائيل في المنطقة، ويزيد من عزلتها».

هذا التفسير تؤكده التحليلات السياسية والعسكرية الإسرائيلية.


نجل نتنياهو يغرد دعما للمسلحين الأكراد/رويترز
إذ أشار عاموس هرئيل الخبير العسكري في «هآرتس» إلى أن «إسرائيل فوجئت بقرار ترامب سحب القوات الأمريكية من شمال سوريا، والسماح لتركيا بعملية عسكرية في المنطقة، بدليل أن القرار لم يناقش في اجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي قبل يومين».

أما بن درور يميني، المحلل السياسي في «يديعوت أحرونوت»، فذكر أن «ترك واشنطن لحلفائها الأكراد يواجهون مصيرهم أمام الأتراك يشعل الأضواء الحمراء في إسرائيل، فقد انكشف ترامب مرة تلو أخرى زعيماً ليس ضليعاً، بل اعتباطياً، ليس لديه فكرة عما يمكن توقعه من زعيم قوة عظمى، والنتيجة أن ترامب أصبح من ناحية إسرائيل سنداً متهالكاً، لا يمكن الاعتماد عليه، لأن سلوكه هذا يعني سكيناً في ظهر الأكراد وإسرائيل معاً».

لكن خبير الشؤون العربية في القناة التلفزيونية 12 إيهود يعاري، قال إن «إسرائيل أخطأت منذ البداية في عناقها مع ترامب، وعليها أن تبتعد عنه قبل أن تخسر الجمهور الأمريكي، لأن ثرثراته لن تنفعها، فهو يترنح على كرسي الحكم، ولم يعد يملك ما يعطيه لإسرائيل».

ولا نريد لأحد أن ينافسنا في سوريا.. هل يستطيعون مواصلة قصف أهداف إيرانية؟
«هناك سبب آخر يزيد من توتر إسرائيل من العملية العسكرية التركية ضد الأكراد أنها لا تريد لدولة أخرى في المنطقة أن تنافسها سياسياً وعسكرياً، في حين أن العملية الجارية حالياً شمال سوريا تزيد من نفوذ ووزن تركيا: سياسياً ودبلوماسياً وعسكرياً»، حسب عماد أبوعواد.

اللواء واصف عريقات، الخبير العسكري الفلسطيني، وقائد المدفعيّة السابق بمنظّمة التحرير الفلسطينية، قال لموقع «عربي بوست» إن «الخوف الإسرائيلي من استهداف تركيا للأكراد أنه يفقدها قواعد لوجستية في شمال سوريا والعراق وعلى الحدود مع إيران، توفر لها معلومات أمنية استخبارية ومصادر مهمة، ومناطق ارتكاز، وجبهات قد يفتحونها وقتما أرادوا ضد القوات الناهضة في المنطقة، ولذلك فإن إسرائيل في وضع لا تحسد عليه، وخشيتها منطقية، وستبدو متريثة إزاء تنفيذ أي هجمات على أهداف ومواقع إيرانية في سوريا والعراق».

تطرح العملية العسكرية التركية تساؤلات حول مستقبل الهجمات الإسرائيلية على القواعد الإيرانية في سوريا والعراق، سواء توقفها خشية الدخول في مواجهة مع إيران وسط توقيت ملتهب في المنطقة، أو استمرارها إدراكاً من إسرائيل أن أي ضربات لها باتجاه الأهداف الإيرانية لن تحظى بتغطية إعلامية، طالما الأنظار العالمية كلها متجهة نحو تركيا والأكراد.

وداعاً للورقة الكردية
ناصر ناصر، المتخصص الفلسطيني في الشؤون الإسرائيلية قال لموقع «عربي بوست» إن «العملية العسكرية التركية الجارية كادت أن تخرج ردود فعل إسرائيل عن طورها من شدة الغضب المشوب بالإحباط، وقد يكون ذلك لجملة أسباب مجتمعة: أولها ما بدا أنه ضعف من ترامب أمام أردوغان، وثانيها تخلي واشنطن عن حلفائها اليوم مع الأكراد، وبالأمس مع السعوديين، وقد يكون غداً مع الإسرائيليين، وثالثها الشعور الإسرائيلي بنجاح الأتراك بتحقيق جزء مهم من رؤيتهم لحاضر ومستقبل سوريا على حساب إسرائيل».

أخيراً.. واضح أن العملية العسكرية التركية ضد الأكراد في شمال سوريا تشكل ضربة قوية لمساعي إسرائيل المستمرة لاستخدام الورقة الكردية لتقوية موقفها الإقليمي في المنطقة، والتأثير بمستقبل سوريا، على ما كان يحمله من آثار سلبية على مكانة تركيا وإيران.

كما أن القلق الإسرائيلي من العملية العسكرية التركية، يتزامن مع تدهور علاقاتهما منذ وصول حزب العدالة والتنمية للحكم 2002، ويشير إلى خشية إسرائيل الحقيقية من تعاظم الدور التركي في المنطقة، الآتي على حساب نفوذها ومكانتها، وهو ما قد تسفر عنه العملية العسكرية التركية الجارية شمال سوريا، لكن دون أن يتطور الرفض الإسرائيلي للعملية التركية لمواجهة سياسية بينهما، فتل أبيب بحاجة أنقرة على الأصعدة الاقتصادية أكثر من حاجة الأخيرة لها.


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.5438

دولار امريكي

5.006

دينار أردني

3.9543

يورو

4.5907

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:25

الظهر

12:24

العصر

15:36

المغرب

18:01

العشاء

19:22