القدس

القدس

الفجر

04:56

الظهر

12:41

العصر

16:15

المغرب

19:03

العشاء

20:27

دولار امريكي

3.636296

يورو

3.932655

دينار أردني

5.123762

جنيه استرليني

4.446494

دولار امريكي

3.6363 $

دولار امريكي

3.6363

يورو

3.9327

دينار أردني

5.1238

جنيه استرليني

4.4465

القدس

الفجر

04:56

الظهر

12:41

العصر

16:15

المغرب

19:03

العشاء

20:27

باحث في الفكر الإسلامي يحذر مما يسمى بالتجديد والقراءات الحداثية للقرآن

الخميس 28 مارس 2019 08:46 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.6363

دولار امريكي

5.1238

دينار أردني

3.9327

يورو

4.4465

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:56

الظهر

12:41

العصر

16:15

المغرب

19:03

العشاء

20:27

أكد عضو مجلس أمناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الكاتب والباحث الليبي في شؤون الفكر الإسلامي ونيس المبروك، أنه “لا يوجد أخطر على الإسلام، من المناهج التي تسعى لتقويضه من داخله، ومنها تيارات الحداثة المعاصرة”، التي قال بأنها “تنتهج مسلك تقويض البناء الإسلامي من داخله وعبر بعض أدواته”.
وذكر المبروك، أنه شارك في ندوة أقامها منتدى باريس للفكر، وهو أيضا عضو مؤسس لـ “منتدى باريس للنقد”، الأسبوع الماضي تحت عنوان: “القراءات الحداثية للنص القرآني” والتي كانت في ندوة بعنوان “المطلق والنسبي في القرآن الكريم” حذّر فيها من خطورة الركون إلى القراءات الحداثية للنص القرآني”.
مفهوم فلسفي غربي
وأوضح المبروك أنه رأى في ورقته التي قدمها للندوة، أن “الحداثة هي تيار فسلفي فكري، ينطلق من الغرب، ونقله بعض المفكرين العرب واستنبتوه في بيئتنا، وتجاوزوا الأدوات والأصول المنهجية التراثية التقليدية من خلال تسليط أدوات النقد الحداثي المستلهم من التجربة الغربية على نصوص القرآن، والتشكيك في وجود تصور معياري أو مرجعي في الشريعة، أي لا يوجد مرجعية مطلقة تتعالى على سياقات التاريخ والظروف الزمانية والمكانية”.
وأشار إلى أن “خطورة هذه القراءة أنها تنطلق من شعارات إسلامية وإنسانية صحيحة كالحرية والتعدد والنسبية ورعاية الواقع ووجود المرونة والتغير، لكنها تنتهي إلى نتائج تقوض الثابت”.
أوصي بالعناية الكبرى بعلمي اللغة العربية والبلاغة وعلم أصول الفقه، وبخاصة مباحث دلالات الألفاظ، ومقاصد الشريعة والقواعد الكلية، لأجل توفير الحصانة ضد هذه التيارات الخطيرة،
وبين المبروك، أن “هذه القراءة تستند إلى المنهج التاريخي، الذي ربط فَهْم النص بزمن تاريخي غير ممتد، شكَّلته الظروف الخاصة المحيطة بالنص، فحقيقته وجوهره منتج ثقافي؛ أي أنَّه تشكل في الواقع والثقافة خلال فترة تزيد على العشرين عاما. ويرتبط هذا المنهج بعدد من المدارس الفلسفية؛ كالوجودية، والماركسية، وحركة اللسانيات الحديثة”.
واستشهد في هذا الصدد بقول الكاتب والمفكر المصري نصر حامد أبو زيد: “إن النصوص -دينية كانت أم بشرية – تأنْسَنت منذ تجسَّدت في التاريخ واللغة، وهي محكومة بجدلية الثبات والتغير، فالنصوص ثابتة في المنطوق، متحركة متغيرة في المفهوم”.
العقلانية في مقابل النص
ويستخدم الحداثيون ـ برأي المبروك ـ مفهوم العقلانية، لا بمعنى إعمال العقل واعتباره في مجالات العلم والمعرفة، بل بما أن العقل هو نقيض النص، فالعقل المتحرر من كل سلطان هو معيار أهل الحداثة بل هو السلطان الحاكم على الأشياء.
يسعى الحداثيون إلى إحياء الآراء الشاذة في التاريخ الإسلامي، وإبراز وبعث رموز هذه الآراء، ليكون محل قدوة واقتداء عند الأجيال المعاصرة
وذكر المبروك أن الحداثة عن هؤلاء تعني الانقطاع عن الماضي والثورة على كل مقدس، واعتبار أن الخيرية هي في القرون الثلاثة السابقة وليست الأولى. كما يعتمدون ما وصفه بـ “الأنسنة”، والتي تجعل الإنسان محورًا للتفسير وإنكار أي معرفة من خارج الإنسان كالدين أو الوحي.
ويعتمد الحداثيون أيضا مبدأ التأويلات الباطنية للنص القرآني، وهو مبدأ يعرفه نصر حامد أبو زيد بالقول: “فعل القراءة ومن ثم التأويل لا يبدأ من المُعطى اللغوي للنص، أي لا يبدأ من المنطوق بل يبدأ قبل ذلك من الإطار الثقافي الذي يمثل أُفق القارئ الذي يتوجه لقراءة النص”.
تقويض مرجعية الكتاب والسنة
ويسعى الحداثيون لتقويض مرجعية الكتاب والسنة، ويستعملون مجموعة من آليات التحليل، لهدم تلك المعيارية، وتفكيك تماسكها، ومن أهم هذه الآليات: التذرع بظنية الدلالة، وأسباب النزول، ونسبية بعض الأحكام، لجعل كل الأحكام في منطقة الشك والنسبية المفتوحة على كل التفسيرات وإقراراها جميعا، والركون للتفسير السياسي لنشأة الأفكار، والمذاهب والطوائف، والادعاء بأنها لم تنتج كبحث عن الحقيقة إنما كرد فعل سياسي.
وأضاف المبروك: “كما يسعى الحداثيون إلى إحياء الآراء الشاذة في التاريخ الإسلامي، وإبراز وبعث رموز هذه الآراء، ليكون محل قدوة واقتداء عند الأجيال المعاصرة. والتوظيف السيء لقضية علاقة الفقه الإسلامي بالواقع لأجل الوصول لفلسفة تاريخانية النص.
وأشار إلى أنهم في سبيل ذلك “يتوسلون بالمناهج الغربية أو ما أطلق عليه بعض فلاسفة الغرب (موت المؤلف وموت النص)”، وعدد من المناهج والأدوات والطرائق التي تنتهي لنتائج خطيرة مثل تقويض البناء المنهجي للأحكام، والقول بنسبية القرآن الكريم وأحكامه، والتنكر للبناء التشريعي الإسلامي بحجة ما فيه من دخن.
دعم خارجي
ورأى المبروك أن من أهم أسباب انتشار هذه القراءات، تبني المؤسسات الأمريكية كمؤسسة “راند” وبعض المؤسسات المدعوة من الدول الغنية، لهذا التيار وتصديره على أنه الممثل الصحيح لفهم الدين الإسلامي وطرائق التدين به، ووجود فراغ منهجي وفلسفي في فضاء أمتنا بسبب كساد علوم الأصول والفلسفة والمنطق.
وحذّر المبروك في الأخير من أن الحداثيين العرب وبعض الدعاة المسلمين الذين تأثروا بهم، إنما يتناولون بخطابهم “الأحكامَ” الشرعية، وقال: “هذه الأحكام هي خطاب الله تعالى المتعلق بأفعال المكلفين، وخطاب الله تعالى يستحيل معرفته إلا عن طريق الوحي، ولهذا فإن الأصل في خطاب الله تعالى هو النص وليس المعنى، وهذا النص تتجاوز أحكامه الزمان والمكان إلا ما كان فيه خاصا”.
ودعا المبروك في ختام ورقته إلى عقد محاضرات وندوات ودورات للتعريف بهذا التيار وتوعية المسلمين بأساليبه وطرق التعامل معه، كما أوصى بالعناية الكبرى بعلم اللغة العربية والبلاغة وعلم أصول الفقه، وبخاصة مباحث دلالات الألفاظ، ومقاصد الشريعة والقواعد الكلية، لأجل توفير الحصانة ضد هذه التيارات الخطيرة، ولأجل الفهم الصحيح لدلالات النصوص على مراد الله تعالى من الأحكام، وعدم الوقوع في مصائد الحداثيين، نظرا لما في طرحهم من جاذبية، ولما في خطابهم من مغالطات تستهوي الشباب، الذي قد يقع فيها بسبب افتقاره للبناء المعرفي الأصيل، وفق تعبيره.


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.6363

دولار امريكي

5.1238

دينار أردني

3.9327

يورو

4.4465

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:56

الظهر

12:41

العصر

16:15

المغرب

19:03

العشاء

20:27