القدس

القدس

الفجر

04:10

الظهر

12:45

العصر

16:26

المغرب

19:45

العشاء

21:21

دولار امريكي

3.541703

يورو

3.974983

دينار أردني

4.995371

جنيه استرليني

4.401976

دولار امريكي

3.5417 $

دولار امريكي

3.5417

يورو

3.975

دينار أردني

4.9954

جنيه استرليني

4.402

القدس

الفجر

04:10

الظهر

12:45

العصر

16:26

المغرب

19:45

العشاء

21:21

863 حادثة اطلاق رصاص و32 جريمة قتل في البلدات العربية منذ بداية العام

الخميس 16 اغسطس 2018 14:09 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.5417

دولار امريكي

4.9954

دينار أردني

3.975

يورو

4.402

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:10

الظهر

12:45

العصر

16:26

المغرب

19:45

العشاء

21:21

اظهر تقرير مراقب الدولة ان الشرطة لا تقوم بواجبها كما يجب بخصوص محاربة افة العنف والجرائم المستشرية داخل المجتمع العربي، مما يرفع من حدة معاناة السكان من هذه الظاهرة.

بحسب معطيات "مركز الانماء المجتمعي" الذي يديره حمدان زميرو من قلنسوة، فقد حصل هذا العام 863 حاظثة اطلاق رصاص، و 32 جريمة قتل منها 8 نساء، محمد مصاروة من سكان الطيبة فقد في العام الماضي ابنه الدي جي نزيه الذي قتل رميا بالرصاص بعد ان أنهى إحياء حفل زفاف. الأب قال:" منذ ان قتل ابني ونحن لا نعرف من وقف وراء هذه الجريمة البشعة، والشرطة لا تتوفر لديها أي معلومات، وقد فشلت في التعرف على الجاني. لا اعرف كيف يمكن قتل أشخاص أبرياء وأغلبية المجرمين ما زالوا يسرحون ويمرحون بشكل حر؟، والى متى هذا الاستهتار الذي يضعنا بأجواء غير مريحة بتاتا".

ثم قال: "بعد مقتل ابني تسود لدينا حالة الم وحزن لا توصف، فطوال الوقت اجلس انا وزوجتي في ساحة البيت وننظر لصور ابننا نزيه ونبكي عليه بحرقة وألم، وفي نفس الوقت ننتظر من يخبرنا بأنه تم القبض على القاتل. نريد أن نعرف ماذا فعل نزيه كي يقتل؟، لا سيما ان ابني على علاقة طيبة مع الجميع، وهو معروف ليس على مستوى الطيبة فقط، بل في بلدات أخرى وكثيرة، فهو لم يؤذي أي إنسان، بل كان يساعد عائلات مستورة، ويحيي حفلات في المدارس بدون أي مقابل. إنسان خدم مجتمعه وكانت نهايته قاسية بعد أن قتل غدرا".

كما قال: "بعد جريمة القتل لم استطع المشاركة بأي حفل زفاف، بل أشارك أحزان عائلات ضحايا جرائم القتل في أي بلدة، كوني اشعر بما يمرون به من ظروف نفسية. مع الأسف الشديد إطلاق الرصاص والعنف والجرائم داخل المجتمع العربي لا تزال مستمرة ولا نرى من يعالج الظاهرة التي باتت تقلق مضاجع الجميع".

علاء سلامة من قلنسوة فقد هو الأخر ابنه عبدالله في العام الماضي بعد ان أصيب بعيارات نارية في مركز البلدة، وحتى هذا اليوم الشرطة لم تتوصل للفاعلين. الأب قال:" الشرطة تستهتر وبشكل كبير في جرائم القتل، والدليل على ذلك هو فشلها في محاربة العنف والإجرام والكشف عن الجناة. المجرم قتل ابننا الغالي وهدم بيتنا، فزوجتي منهارة جدا وتبكي يوميا وهي تطلب ابنها بان يكون إلى جانبها، كما أن طفلتي الصغيرة تسال بشكل يومي عن شقيقها الذي كان يلعب معها، وتكاد لا تستوعب بعده عنها، وتنتظر عودته للبيت".

وواصل حديثه قائلا:" طالما الشرطة لم تصل إلى الجاني فهذا يعني أن السكان في خطر كبير، فمن الممكن أن يمس المجرم بنا مرة أخرى، ليواصل أعماله الإجرامية، لذلك لا يعقل ان لا نتلقى أي تطورات في هذه الجريمة التي تستهتر بها الشرطة مثل الجرائم الأخرى التي بقيت من دون اعتقالات".


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.5417

دولار امريكي

4.9954

دينار أردني

3.975

يورو

4.402

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:10

الظهر

12:45

العصر

16:26

المغرب

19:45

العشاء

21:21