القدس

القدس

الفجر

05:03

الظهر

12:32

العصر

16:01

المغرب

18:38

العشاء

20:00

دولار امريكي

3.416504

يورو

4.045038

دينار أردني

4.818496

جنيه استرليني

4.412928

دولار امريكي

3.4165 $

دولار امريكي

3.4165

يورو

4.045

دينار أردني

4.8185

جنيه استرليني

4.4129

القدس

الفجر

05:03

الظهر

12:32

العصر

16:01

المغرب

18:38

العشاء

20:00

صور: سخنين تحتضن المسيرة المركزية لإحياء ذكرى شهداء هبّة القدس والأقصى الـ17

الاحد 01 اكتوبر 2017 20:52 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.4165

دولار امريكي

4.8185

دينار أردني

4.045

يورو

4.4129

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:03

الظهر

12:32

العصر

16:01

المغرب

18:38

العشاء

20:00

إختتمت في مدينة سخنين ، اليوم الاحد الموافق 01.10.2017، المسيرة المركزية لإحياء ذكرى هبّة الأقصى  والأقصى الـ17، والتي سقط فيها 13 شابًا، شهداء روت دماؤهم الطاهرة تراب الوطن. هذا، ويذكر أنّه دعت للمسيرة لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، وإنطلق الموكب عند الساعة 16:30، قرب مسجد النور في سخنين.

هذا، وتقدّم المسيرة رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، ورئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية مازن غنايم، وأعضاء كنيست ورؤوساء سلطات محلية عربية ورجال دين، وشخصيات قيادية ، سياسية وإجتماعية فاعلة. وأشار مراسلنا إلى أنّ المشاركة في المسيرة هزيلة ولم تأت وفقًا للتوقعات ولاهمية هذا الحدث الوطني. هذا، وقد حمل المشاركون في المسيرة صور الشهداء الـ13 والأعلام الفلسطينية وهتفوا بعبارات وطنية تؤكد على الوفاء للشهداء والتمسك بالأرض والوطن. واختتمت المسيرة بمهرجان خطابي في ساحة بلدية سخنين.

القيادات العربية تتقدّم المسيرة

هذا، وقال وقال رئيس بلدية سخنين ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربي وقائم بأعمال رئيس لجنة المتابعة العليا، مازن غنايم في كلمته:"يا جماهير هَبَّة القدس والأقصى، يا جماهير الصمود والتحدِّي والنضال، السَّلام عليكم جميعاً،جئتم أهلاً وَوَطِئتم سَهْلاً، في بلدكم وعاصمتكم الوطنية سخنين، التي تُحيِّيكم وتُرحِّب بكم بكل كلمات الحب والمحبَّة والإجلال، حيث تحتضِن المسيرة القطرية المركزية في الذكرى السنوية ليوم القدس والأقصى. إننا نُحْيي اليوم ومعاً، إحدى أهم المناسبات الوطنية الوحدوية والكفاحية في تاريخ ومسيرة الجماهير العربية الفلسطينية في البلاد، وفي معركتها المُتواصِلة من أجل البقاء والتطوُّر على أرض وطننا. هذه المناسبة التاريخية التي يُحييها الى جانبنا أيضاً، شعبُنا الفلسطيني في كلّ مكان، والعديد من الشعوب العربية والقُوى الحيَّة والحيوية في العالم، بعدما غَدَتْ مُناسبة وحَدَثاً تاريخياً، يتجاوز الجغرافيا والزمن، في مسيرة الحرية والحياة التي يخوضها شعبُنا مُنذ أكثر من قرن من الزمان. فها هي الآلاف من أبناء شعبنا، شيباً وشباباً رجالاً ونساءً، جاءوا من كل حَدْبٍ وصَوْب، ليُؤكدوا على إصرارهم لرفع الرَّاية ومواصلة المسيرة، مُحَمَّلين بذاكرةٍ لا تخبو وإرادةٍ تزداد توهُّجاً ورغبةٍ لا حُدود لها لصناعة الأمل وبناء المستقبل".

الاعتداءات الاحتلالية متواصلة
وتابع غنايم:"إننا نُحْيي في هذه المناسبة وخلالها، بكل إجلال وإكبار، ذكرى شهدائنا الأبرار، الذين سقطوا ضحايا العدوان البوليسي الدموي على جماهيرنا العربية عام 2000، ونُؤكِّد أن هذا الملف ما زال مَفْتوحاً، لا يتقادم بالزمن ولا يسقط بالمحاكم، ولم ولن يُغْلَق ما دام القتلة والمجرمين والمسؤولين عن هذه الجريمة، على المستوى البوليسي والأمني والسياسي، لم يعاقَبوا ولم يُحاكَموا وما زالوا أحراراً، بل بعضهم كوفِئ على جريمته..!؟ لذلك نقول اليوم بكل وضوح: إنّ هذا الجرح ما زال نازِفاً، فلا نسيان ولا غُفران..

ومن خلال إحياء ذكرى هذه المناسبة فإننا لا نقف في الماضي ولا نُراوِح فيه، بل نرفع أيضاً قضايانا الرّاهنة، اليومية والوُجودية، ونُواجِه تحدِّيات الحاضر والمستقبل، معاً ومُوَحَّدين وفي إطار رؤية جماعية وطنية وحدوية وتقدمية. فها هي الإعتداءات والإقتحامات الاحتلالية والاستيطانية الإسرائيلية، في القدس المحتلة عموماً والمسجد الاقصى خُصوصاً، مُتواصِلة بل ومُتصاعِدة بشكل شبه يومي، ومَشاريع الاستيطان والتهويد وهدم البيوت الفلسطينية في القدس تَزْدادُ تسارُعاً، وتتسارع محاولات ومخطَّطات تفريغ المدينة الرّمز من كل تجلِّيات وشواهد الوجود العربي الفلسطيني، الاسلامي والمسيحي والوطني، على مستوى الإنسان وعلى مُستوى الارض والبيوت والأَمْلاك والمُقدَّسات.. لكن الأمل أيضاً أطَلَّ علينا من هُناك، عندما سطَّر شعبُنا الفلسطيني بكل فِئاته، مَلحمة بطولية تاريخية ورمزية، قبل بضعة أشهر، عندما رَفَض وكَسَر المحاولات الإسرائيلية الإحتلالية لفرض شروط وقيود جديدة على المُصلين لدخول المسجد الأقصى، أحد أهم المَعالِم والمقدَّسات والشواهد الوطنية والدينية والحضارية للشعب الفلسطيني. فأكد هذا الشعب مرةً جديدة أنه يمكنِ صناعة المُعْجزات في سبيل الحرية والحياة، عندما تنتصِب الإرادَة الوحدوية الجماعية، بلا مُساوَمَة، فينتصِر كما تنتصِر الشعوب الحية"، كما قال.

وجاء في كلمة غنايم أيضًأ:"إننا أيضاً في هذه المناسبة، نرفع تحياتنا وتَهانينا ومباركتنا، لجميع قيادات وفِئات وأحزاب وحركات الشعب الفلسطيني، في الضفة الغربية وقطاع غَزَّة، على ما أُنجز مُؤخراً من قرارات وإجراءات حَيوية وعملية في سبيل إنهاء الإنقسام الفلسطيني الداخلي، ونحو إعادة بناء وِحْدَة وتكامُل الشعب والوطن الفلسطيني، ومن أجل مُواجَهَة مُوَحَّدة للاحتلال الاسرائيلي وَمشاريعه الأُخطبوطية لتصفية القضية الفلسطينية، بغِطاء عربيّ – خليجيّ هذه المَرَّة.. وإننا من هنا، من سخنين، ندعو جميع القيادات الفلسطينية الى مزيد من الخطوات والإجراءات الجدِّية لتجسيد وتحقيق الوحدة الوطنية الكفاحية للشعب الفلسطيني، حتى الحرية والاستقلال. إننا نُؤكد اليوم وهنا أيضاً، أننا نستمد مَشروعية مطالبنا وحقوقنا ومواقفنا من شرعية وجودنا في وطننا، الذي لا وطن لنا سِواه، ونريد أن نبقى ونحيا ونتطور في وطننا بحرية وكرامة، وأن مواطَنَتَنا ليست حَسَنَة أو مِنَّة من أحد".

وقال مازن غنايم:"إنَّ المُؤسَّسة الإسرائيلية، لا سيّما حكومتها، تواصِل بإمعان مَنْهَجيّ وتصعيد هِستيري ممارسة سياسة عُدوانية وعَدائية وتحريضية ضد الجماهير العربية الفلسطينية وقياداتها السياسية في البلاد، بشتى الوسائل والأشكال. فمن التشريعات والقوانين العنصرية بل والفاشية، التي تستهدِف الجماهير العربية، الى تصعيد سياسة هدم البيوت العربية مُقابل حرمان مدننا وقرانا من الخرائط الهيكلية ومناطق النفوذ والبناء، كما يتجلَّى ذلك تحديداً في النقب والمثلث، الى حملات إعلامية وشَعْبَوِيَّة تحريضية ضد الجماهير العربية وقياداتها، ومُلاحقة هذه القيادات وأحزابها ومحاولة ترهيبها وترهيبنا جميعاً، كما تجلَّى ذلك في إخراج الحركة الاسلامية عن القانون، ومْن ثَمَّ اعتقال الشيخ رائد صلاح مَرةً أُخرى، بحججٍ وذرائعٍ واهية، ما هي في جوهرها سوى دوافع سياسية وانتقامية، نُدينها ونرفضها ونُحذِّر منها ومن إسقاطاتها، حيث تستهدف في ماهيّتها المَساس بشرعية مواقفنا ونشاطنا السياسي الشرعي والطبيعي. وكذلك تنفيذ حملات اعتقالات طالت العشرات من أبناء الجماهير العربية، بحجج مختلفة ومُتناقضة، بل وزَجّ بَعْضَهم في إطار الاعتقالات الإدارية، ما يعيدنا الى أجواء الحكم العسكري.

الى جانب كلّ ذلك، وغيره أكثر، فإننا أيضاً نواجه أحد أخطر الأوْبِئَة التي ضربت مجتمعنا، في السنوات الأخيرة، وهي انتشار واتساع ظواهر ومَظاهر العنف والجريمة والإحتراب الداخلي، بِما في ذلك ظاهرة قتل النساء، التي نُدينها ونرفضها، وظاهرة انتشار السلاح في مجتمعنا، بكل ألوانه وأشكاله، حيث تتحمّل الشرطة المسؤولية لوجود هذا السلاح وبقائه بل واستخدامه لارتكاب العنف وتنفيذ الجرائم.. فهذه الظواهر قد أضعفت وتُضعِف معركتنا الوطنية، وتمسّ في عملية مواجهتنا للقضايا والتحدِّيات الكبرى والحقيقية، ولا بُدّ من لَجْمِها"، على حدّ تعبيره.

واختتم غنايم كلمته بالقول:"نحن أمام تحدِّيات كبرى وحقيقية، لا تحتمِل التردُّد والإرتجالية والعَبَثية في مواجهتها، رغم اختلافاتنا وخلافاتنا وتبايُناتنا أحياناً، في المواقف والرُّؤى، فنحن أمام تحديات وُجودية، جماعية وفردية، لا يمكن تجاهلها أو الصمت إزاءها. إننا نسعى الى استنهاض الهِمَم ورفع مَنسوب الوعي والإدراك لخطورة هذه المرحلة، وتفعيل الإرادات الفردية والجماعية، على أساس الوحدة الوطنية الحقيقية، ومن باب المسؤولية التاريخية والحياتية، وندعو الى التفكير والتصرُّف والسُّلوك كشعبٍ حَيّ، لا كمجموعة أقلّيات وطوائف ومَذاهب وقبائل، كما يحاول ويريدنا " الآخرون "، من أجل الإرتقاء الى مُستوى هذه التحدِّيات، ومواجهتها مَعاً ومُوَحَّدِين، لصناعة وبناء مُستققبلنا المشترك في وطننا. المجد والخلود لشهدائِنا الأبرار"، إلى هنا كلمة غنايم.

* شرارة أحداث هبّة القدس والأقصى انطلقت مع اقتحام زعيم المعارضة اليمينية الإسرائيلية في حينه، أريئيل شارون المسجد الأقصى المبارك في 28/09/2000، أعقبها مظاهرات في القدس والضفة الغربية، سرعان ما امتدت للبلدات العربية في الداخل الفلسطيني، وقمعتها الشرطة وأجهزة الأمن بالرصاص الحي، واستمرت المواجهات حتى العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر، ارتقى فيها 13 شهيدا، وهم: محمد جبارين، 23 عامًا (أم الفحم)، أحمد صيام جبارين، 18 عامًا (معاوية)، رامي غرة، 21 عامًا (جت)، إياد لوابنة، 26 عامًا (الناصرة)، علاء نصار، 18 عامًا (عرابة)، أسيل عاصلة، 17 عامًا (عرابة)، عماد غنايم، 25 عامًا (سخنين)، وليد أبو صالح، 21 عامًا (سخنين)، مصلح أبو جراد، 19 عامًا (دير البلح)، رامز بشناق، 24 عامًا (كفر مندا)، محمد خمايسي، 19 عامًا (كفر كنا)، عمر عكاوي، 42 عامًا (الناصرة)، وسام يزبك، 25 عامًا (الناصرة).


الكلمات الدلالية : انطلاق, مسيرة, هبة, القدس, والاقصى, سخنين,


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.4165

دولار امريكي

4.8185

دينار أردني

4.045

يورو

4.4129

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:03

الظهر

12:32

العصر

16:01

المغرب

18:38

العشاء

20:00