القدس

القدس

الفجر

04:53

الظهر

12:41

العصر

16:16

المغرب

19:04

العشاء

20:29

دولار امريكي

3.575505

يورو

3.89355

دينار أردني

5.042879

جنيه استرليني

4.410555

دولار امريكي

3.5755 $

دولار امريكي

3.5755

يورو

3.8936

دينار أردني

5.0429

جنيه استرليني

4.4106

القدس

الفجر

04:53

الظهر

12:41

العصر

16:16

المغرب

19:04

العشاء

20:29

أفضل الأيام عند الله- بقلم: لجنة الزكاة والصدقات-شباب العمل الدعوي الرينة

السبت 26 اغسطس 2017 18:28 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

3.5755

دولار امريكي

5.0429

دينار أردني

3.8936

يورو

4.4106

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:53

الظهر

12:41

العصر

16:16

المغرب

19:04

العشاء

20:29

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة وسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وبعد:

نحن نقبل على أيام عظام هي من أعظم الأيام عند الله تعالى، وتظهر عظمة هذه الأيام بقسم الله بها حيث قال:" والفجر * وليالي عشر * والشفع والوتر" وربنا لا يقسم إلا بعظيم فأقسم ربنا بالليالي العشر والتي فسرها الإمام أبن كثير على أنها العشر الأوائل من ذي الحجة.
وكذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في فضل هذه الأيام، فقال:(ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام ،يعني الأيام العشر) قالوا: يا رسول الله ! ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال ولا الجهاد في سبيل؛ إلا رجل خرج بماله ونفسه، ثم لم يرجع من ذلك بشيء).
فهذه الأيام المباركات العظيمات هي هبة من الله تعالى لعباده أن يتقربوا إليه بها، كما هو حال أحدنا مع مشغله أو صديقه أو ابنه أو زوجته يتخير الأيام المحبوبة لهم حتى يتقرب إليهم ويظهر وده لهم ولله المثل الأعلى.

وكما قال ابن حجر يكمن فضل هذه الأيام لأن كل الطاعات تجتمع بها من حج وصيام وصلاة وصدقة وأذكار...
جاء التنبيه لفضل هذه الأيام الأن الناس يكونون بها غافلين عن الله في الأسواق والتجهز للعيد والعمل والمشتريات والتخفيضات في المتاجر؛ فيغفلون عن القرب لله والله تعالى يحب من عباده القرب والطاعة له.

فمثلا من الأعمال التي يستحب فعلها في هذه الأيام:
الصلاة في جماعة والاعتكاف في المسجد بين الفجر والشروق لأن من فعل ذلك كتب له أجر حج كامل كما جاء في الحديث ولكن العجب أن الناس يعكفون في الأسواق ويتركون صلاة الجماعة لا بل الصلاة المكتوبة بحجة أنه لا يجد مكان للصلاة.
ومن الأعمال المطلوبة والمستحبة في هذه الأيام الصيام وهي سنة عن رسول الله يترك الإنسان فيها أكل الحلال ولكننا في هذه الأيام نذهب للبنوك ونأخذ القروض الربوية ونأكل الحرام.

ومن الأعمال المطلوبة الإكثار من ذكر الله تعالى (التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير) في كل اوقاتنا ومجالسنا حثنا رسول الله على هذا العمل لنشغل ألسنتنا عن الغيبة والنميمة في مجالس سهرنا وسمرنا ولكننا نرفض الخير ونذهب لما هو شر.

ومن الأعمال المطلوبة الإكثار من الصدقة في هذه الأيام لنغني فقراءنا عن المسائلة بالعيد ولكننا للأسف نذهب خلف الشح والبخل والطمع والجشع بحجة التوفير للمستقبل ولكننا نرمي أموالنا في الأمور التافهة أمثال: المباهاة بالثياب الثمينة والحلويات الأغلى و الزينة الأكثر والمفرقعات وإن كنا نجد الرخيص منها والأفضل وفي أخر المطاف نبكي الديون.
وعلينا بشغل أوقاتنا بقراءة القرآن الكريم والذي فيه أجر كبير ولكننا نبقى الساعات الطوال على مواقع التواصل الإجتماعي (الفيس بوك والوتس أب و السنا بشات وغيرها) لنفضح فلان وعلان ولنفتخر بمأكولاتنا ومشروباتنا ولنظهر أسفارنا وأعراسنا وأولادنا ونسينا الحسد والحقد الذي سنغرسه في قلوبنا وقلوب الناس علينا.

ومن الأعمال التزاور والتراحم ولكننا وللأسف نتقاطع ونتدابر ونتخاصم على أتفه الامور.

ومن الأعمال الستر والاحتشام ولكننا جررنا خلف الغرب فلبسنا الممزق والمسحول والعاري لفتياتنا بحجة البحث عن العريس أو الوظيفة ويا أسفاه لما حل بنا من فواحش وفساد الأخلاق بسبب هذا.
وملخص ما أريد إيصاله لأحبابي القراء وإلى مجتمعنا أن نتقرب لله في الطاعات ونترك متابعة خطوات الشيطان الذي يريدنا أن نفسد ونذهب للهاوية ويجب مخالفة الهوى وحب الدنيا ونتبع الرسول الأمين الذي قال لنا : (إياكم والقيل والقال وإضاعة الأموال) ولا ننسى أن ربنا امرنا أن لا نظلم أنفسنا في الأشهر الحرم وذو الحجة منها فقال تعالى:" إِنَّ عِدَّةَ ٱلشُّهُورِ عِندَ ٱللَّهِ ٱثۡنَا عَشَرَ شَهۡرٗا فِي كِتَٰبِ ٱللَّهِ يَوۡمَ خَلَقَ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلۡأَرۡضَ مِنۡهَآ أَرۡبَعَةٌ حُرُمٞۚ ذَٰلِكَ ٱلدِّينُ ٱلۡقَيِّمُۚ فَلَا تَظۡلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمۡۚ".
وأخيرًا نسمع كثيرًا من الناس يشكوا الابتلاءات في الأمة وكل هذا من أفعالنا وأيدينا وانطبق علينا المثل العربي (جنت على أهلها براقش).

فلنستغل هذا النفحات لنعوض عما فات من ذنوب ومهلكات لن الموت آت ولقاء الله حتمًا قادم لا فوات.
وصلاة وسلام على رسول الله.

لجنة الزكاة والصدقات المحلية
شباب العمل الدعوي- الرينة
1 ذي الحجة 1438

 

 


الكلمات الدلالية : أفضل, الأيام, عند, الله, بقلم, لجنة, الزكاة, والصدقاتشباب, العمل, الدعوي, الرينة,


اضف تعقيب

اسعار العملات

3.5755

دولار امريكي

5.0429

دينار أردني

3.8936

يورو

4.4106

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

04:53

الظهر

12:41

العصر

16:16

المغرب

19:04

العشاء

20:29